Logo
Twinear
القصة الحقيقية و سر أغنية يا المقنين الزين

لم يكن طائر المقنين الذي تغنى به محمد الباجي المشهور بلقب الباز، عدا عند الشاعر نفسه عندما كان في سجون الاستعمار الفرنسي ينتظر حكمه بالإعدام بعد انخراطه في الكفاح المسلح. تم إلقاء القبض على الباز إثر مشاركته في إضراب الطلبة الشهير سنة ١٩٥٧ في أوج الثورة، ليودع سجن سركاجي، أحد أقدم السجون الجزائرية والذي عرف أيضاً بإسم بربروس. تزامن اعتقال الباز مع زميل له في الزنزانة لم يتجاوز العشرين من عمره كان ينتظر هو الآخر حكم الإعدام بالمقصلة، أتعلمون من هذا شاب إنه بوعلام رحال أصغر شهيد تم إعدامه من قبل قوات الظلم الاستعمارية
بوعلام رحال كان لاعبا في صفوف
9 months ago

No replys yet!

It seems that this publication does not yet have any comments. In order to respond to this publication from Twinear , click on at the bottom under it